الأمن الغذائي في لبنان مهدّدًا بالإنهيار في ظل إنعكاس الحرب الروسية الأوكرانية على عملية الإستيراد وانقطاع المواد الغذائية وإرتفاع الأسعار

تتضاعف الأزمة المعيشية الإقتصادية التي يعاني منها لبنان جراء الحرب الروسية الاوكرانية مع تفاقم انعكاساتها على عملية الاستيراد وانقطاع المواد الغذائية وبلوغ أسعار المحروقات أرقامًا قياسية ومع استئناف الدولار صعوده، وهذا ما يجعل الأمن الغذائي في لبنان مهدّدًا بالإنهيار.

 

واليوم مع ارتفاع سعر كل السلع وخصوصًا النفط الذي بدأ يؤثر على كلفة الانتاج مع تهافت التجار على استيراد كميات إضافية باعتبار أنّ الأسعار سترتفع أيضًا مع ضغط الدولار على الليرة اللبنانية، وهو ما كان ظاهرًا في ارتفاع سعر الصرف، تُطرح عدة أسئلة وأبرزها: كيف سيكون المسار مستقبلًا، وماذا عن قرار مصرف لبنان، هل سيستمر بدعم الليرة؟ أم سيخفّف هذا الضغط لأنّ كمية الدولارات لديه محدودة؟

 

كل هذا ولم تُظهر حكومة الرئيس نجيب ميقاتي أيّ قلق تجاه هذه التطورات وتداعياتها الاقتصادية والمجتمعية.

صوت بيروت انترناشيونال

* Stories are edited and translated by Info3 *
Non info3 articles reflect solely the opinion of the author or original source and do not necessarily reflect the views of Info3