اللبنانيون قلقون من إرتفاع أسعار السلع كنتيجة للحرب الروسية الأوكرانية ووزارة الإقتصاد والتجارة تحذر من إحتكار المواد الغذائية

شكلت الحرب الروسية الأوكرانية ذريعة جديدة للتجار ليرفعوا أسعار السّلعِ الغذائية المستوردة من البلديْن، ولاحتكارها بكميّات في مستودعاتهم. ما ينذر ببدء أزمة اقتصادية معيشيّة خطرة.

الارتفاع غير المسبوق في أسعار النفط والقمح والزيوت وغيرها من السلع الأولية، يفرض سيناريوهيْن اثنيْن: إيجاد البديل عن الأسواق الأوكرانية لتأمين الاحتياجات الأساسيّة. والضّرب بيد من حديد لوضع حد للتجار الذين يستغلّون الأزمة لجني الأرباح.

وكانت وزارة الاقتصاد والتجارة، قد حذّرت التجار من أي تلاعب في عمليّات البيع، أو في احتكار المواد الغذائية بغية تحقيق أرباحٍ غير مشروعة. مشيرة، إلى أنّها لن تتوانى عن اتخاذ الاجراءات الرّدعية بحق كل من يتلاعب بالأمن الغذائي اللبناني.

إذا، اللبنانيون في حالة من القلق المعيشي الغذائي، على وقع تحذيرات من نشوب أزمة غذائية تهدّد دولا عربية عدّة، من بينها لبنان.

 

صوت بيروت انترناشيونال

* Stories are edited and translated by Info3 *
Non info3 articles reflect solely the opinion of the author or original source and do not necessarily reflect the views of Info3