سوق الكتب الصوتية يشهد نموّا مزدهرًا وصعودًا مستمرًّا في أرباح مبيعاتها مقارنة بالورقيّة

يشهد سوق الكتب الصوتية نموّا مزدهرًا في عدد من الدول خلال الآونة الأخيرة مقارنة بنظيرتها الورقية.

 

فالكتاب الورقي يمتلك قدرة خيالية في نقل القارئ إلى داخل أحداث الرواية أم القصة. فكم مرّة سافرتَ إلى أقصى دول العالم وأنتَ جالس في سريرك؟ وكم مرّة حاربتَ الدكتاتوريين المستبدّين وأنتَ تفتح صفحات الكتاب؟

لكن هذا النوع من الكتب بدأ يتراجع أمام سطوة الكتب الصّوتية. إذ تظهر الاتّجاهات نموّا مزدهرًا لسوق الكتب الصّوتية في دول مختلفة، وصعودًا مستمرًّا في أرباح مبيعاتها. ففي الولايات المتحدة الأميركية، ارتفعت مبيعات الكتب الصوتية في عام 2019 بنسبة 18% مقارنةً بالعام 2018، لتسجّل 1.2 مليار دولار أميركي. وفي كندا، شكَّلت مبيعات الكتب الصوتية في العام 2019 نسبة 5% من إجمالي مبيعات الكتب مقارنةً بنسبة 3.6% في العام 2018. أما السّوق العربي فيختلف بدرجات مُتفاوتة، إلا أنّ جميع المؤشّرات تشير إلى أنَّ شعبية الكتاب الصوتي في تزايُد.


ومن مزايا الكتب الصّوتية نُعدّد الآتي:


-تحسين النّطق والمحادثة.

-مساعدة ذوي المشكلات اللغوية أو البصرية وتحسين الصحة النفسية.

-سهولة الوصول والاستماعِ إليها.


أمّا من حسنات الكتب المقروءة فنذكر:


-تقليص الشرود الذهني وتقوية أداء الذاكرة.

-تحقيق المتعة وتسهيل حفظ المعلومات المعقّدة والصَّعبة.

-تحتاج وقتًا أقل من الكتب الصوتية.


بدوره أدّى وباء كورونا، دورًا محوريًّا في تعزيز هذا النّوع من الكتب، على الرّغم من ظهوره خلال العقد الماضي. ليكون الملاذ الوحيد أمام إقفال دور النّشر العالميّة والمكتبات. فهل تكون الحل أمام القرّاء اللبنانيين الذين يعانون من كلفة الكتب الورقية المرتفعة، ومن صخب المشاكل اليومية المتزاحمة؟


صوت بيروت انترناشيونال

* Stories are edited and translated by Info3 *
Non info3 articles reflect solely the opinion of the author or original source and do not necessarily reflect the views of Info3