قوات يمنية مدعومة من الإمارات تستولي على منشآت طاقة في شبوة
Credits: KHALED ABDULLAH / REUTERS

قوات يمنية مدعومة من الإمارات تستولي على منشآت طاقة في شبوة

انتزعت قوات يمنية مدعومة من الإمارات السيطرة على منشآت طاقة في محافظة شبوة من فصيل آخر، مما دفع رئيس مجلس القيادة الرئاسي المدعوم من السعودية اليوم الأحد إلى إصدار أمر بالانسحاب مع اشتداد التنافس داخل المجلس الجديد.

ومصير المجلس مهم للسعودية التي تحاول تعزيز تحالفها ضد الحوثيين اليمنيين المتحالفين مع إيران، وكذلك لجهود الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار في الصراع الأوسع المستمر منذ أكثر من سبع سنوات.

وقالت قوات حزب الإصلاح الإسلامي في بيان إن لواء العمالقة المدعوم من الإمارات وحلفاءه سيطروا يوم السبت على مكاتب في قطاع 4 النفطي في عياذ بمحافظة شبوة الجنوبية ومحطات خطوط أنابيب ويحتجزون بعضا من قواتها.

وأمر رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي اليوم الأحد وزير الدفاع ومحافظ شبوة بإعادة الأمور إلى ما كانت عليه قبل الهجوم والإفراج عن المعتقلين، بحسب التوجيهات التي اطلعت عليها رويترز.

ولم يرد متحدث باسم لواء العمالقة بعد على طلب من رويترز للتعليق.

وكانت قوات حزب الإصلاح ولواء العمالقة، وكلاهما له تمثيل في المجلس الرئاسي المكون من ثمانية أعضاء، قد اشتبكت بالفعل في وقت سابق هذا الشهر في شبوة.

وكان المجلس قد اضطلع في أبريل نيسان وبرعاية سعودية بسلطات الرئيس المعترف به دوليا المقيم في المنفى، لكن المحللين يقولون إن جداول الأعمال المتنافسة لأعضائه، ومن بينها الخاصة بالانفصاليين الجنوبيين، تشكل تحديا كبيرا.

وتسيطر جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران على الشمال ومراكز سكانية كبيرة أخرى إلى حد بعيد بعد طرد الحكومة المدعومة من السعودية من العاصمة صنعاء في أواخر 2014، مما دفع الرياض إلى التدخل على رأس تحالف بعد أشهر.

وأودى الصراع بحياة عشرات الألوف وتسبب في أزمة إنسانية حادة.

وتوسطت الأمم المتحدة في أبريل نيسان في هدنة مدتها شهران بين التحالف والحوثيين قبل تجديدها مرتين، وتضغط من أجل اتفاق هدنة ممتد وموسع.

ويقول الحوثيون إنهم يحاربون نظاما فاسدا وعدوانا أجنبيا.

* Stories are edited and translated by Info3 *
Non info3 articles reflect solely the opinion of the author or original source and do not necessarily reflect the views of Info3