نصرالله يضع لقائد الجيش
Credits: LBCI

نصرالله يضع لقائد الجيش "دفتر شروط" ويرسم "خطوطه الحمر" للتفاوض من بُعد معه

رأى مصدر بارز في المعارضة أن المواصفات التي أدرجها الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله في خطابه الأخير، ما هي إلا "دفتر شروط" موجّهة بشكل مباشر، إلى قائد الجيش العماد جوزيف عون الذي يتردد اسمه عربيا ودوليا على أنه المرشح للرئاسة من خارج التقليديين للمنصب.

 

ويلفت المصدر إلى أن نصرالله، وإن كان نوّه بدور قيادة الجيش، لم يخفِ مخاوفه في حال انتخاب رئيس يطعن المقاومة في ظهرها استجابة لطلب واشنطن في هذا الخصوص. ويقول لـ"الشرق الأوسط" إن مجرد ربطه بين تنويهه بالمؤسسة العسكرية ومخاوفه هذه، يكمن في أنه يتطلع منذ الآن إلى رسم "خطوطه الحمر" لرئيس الجمهورية العتيد، ومن غير الجائز له تخيطها كشرط لطمأنة المقاومة.

 

ويؤكد أن نصرالله بادر إلى رفع سقفه السياسي، ما يوحي بالاعتقاد بأنه يوجه رسالة إلى قائد الجيش باعتباره أحد أبرز المرشحين للرئاسة كخطوة على طريق التفاوض معه في حال أن انتخابه أصبح بمثابة أمر واقع يمكن أن يقطع الطريق على ترشح زعيم تيار "المردة" سليمان فرنجية.


ويرى المصدر أن نصرالله مضطّر اليوم للتعامل بمرونة مع تبدل موازين القوى في البرلمان، وهذا ما دفعه إلى رفع سقف شروطه السياسية، لأنه يتحسّب لاحتمال عدم إيصال فرنجية إلى الرئاسة. ويشدّد المصدر على أن نصرالله يريد أن ينتزع من الرئيس الجديد موافقته المسبقة بأن يتعهد بعدم المساس بسلاح المقاومة.

 

 

وفي المقابل يؤكد مصدر سياسي بارز يواكب باستمرار قيادة الحزب، أن نصرالله يبدي انفتاحا على قائد الجيش ويتعامل معه كواحد من المرشحين للرئاسة، إنما من موقع بُعد المسافات السياسية بينهما، ويقول لـ"الشرق الأوسط" إنه قصد من خلال المواصفات التي حددها للرئيس العتيد فتح الباب أمام مباشرة الحوار بينهما والذي يشكل من وجهة نظر الحزب الانطلاقة الأولى للتفاوض.

* Stories are edited and translated by Info3 *
Non info3 articles reflect solely the opinion of the author or original source and do not necessarily reflect the views of Info3