التحذير الأميركي من سيناريوهات أمنية يستند الى تقارير عن احتمال تمدّد الفراغ الرئاسي والحكومي الى أمد غير محدد والتحلّل السريع للمؤسسات وانتشار الفوضى
Credits: SOCIAL MEDIA

التحذير الأميركي من سيناريوهات أمنية يستند الى تقارير عن احتمال تمدّد الفراغ الرئاسي والحكومي الى أمد غير محدد والتحلّل السريع للمؤسسات وانتشار الفوضى

كشفت مصادر ديبلوماسية واسعة الإطلاع أن قابل الأيام، محفوفٌ بالمخاطر الناجمة عن تداعيات الإنهيار، والتي تبدأ من الواقع الإجتماعي وتتطور إلى انزلاقات أمنية ، بصرف النظر عن التعاطي الأمني الرسمي مع هذه المرحلة، والذي نجح حتى الساعة في ضبط أي خربطة أو إشكالات ذات طابعٍ أمني أو حتى إرهابي وتخريبي.

وتوضح المصادر الديبلوماسية لـ "ليبانون ديبايت"، أن خلفيات القلق الأميركي كما الدولي على الوضع الأمني، مبررٌ، وإن كان الأمن ما زال مضبوطاً والدعم الدولي للمؤسسات الأمنية، مستمرٌ ومن دون أية حدود أو شروط.

وتعزو المصادر، توالي المواقف الغربية الأخيرة، التي حملت تحذيرات واضحة من خطورة المسار السياسي الإنهياري، إلى تقارير متداولة عن احتمال تمدّد الفراغ الرئاسي وتالياً الحكومي والمؤسساتي إلى أمدٍ زمني غير محدد، ما من شأنه أن يستحضر ضغوطاتٍ أمنية.

وتركز المصادر الديبلوماسية، على أن معادلة الأمن في لبنان، لا تزال ضرورةً على المستويين الإقليمي والدولي، ولكن التحلّل السريع للمؤسسات الرسمية وانتشار الفوضى المجتمعية، قد يطرح واقعاً صعباً ويستحضر تدخلاً خارجياً مباشراً يتخطّى نطاق بيانات التحذير والنصائح الديبلوماسية والإنذارات من استمرار الوضع على حاله من التدهور.


* Stories are edited and translated by Info3 *
Non info3 articles reflect solely the opinion of the author or original source and do not necessarily reflect the views of Info3