وزير الاتصالات: لا تعديل لتعرفة ألفا وتاتش

وزير الاتصالات: لا تعديل لتعرفة ألفا وتاتش

أوضح وزير الإتصالات في حكومة تصريف الأعمال جوني القرم ان: أنّ هناك فرقا بين شركتي الخلوي و"أوجيرو"، فالشركتان ليس لديهما أيّ مشكلة بالمدخول، وهما قادرتان على تأمين كل مصاريفهما، ومشكلتهما محلولة مبدئيا، كاشفا عن تجارب أجريت مؤخرا على الجيل الخامس، وبأنّ هناك إمكانيّة لعمل إستثمارات إضافية بهذا الشأن، حين تشكل حكومة جديدة

بحسب تصريح الوزير القرم فإنّ وضع "أوجيرو" دقيق جدا، وشدّد أنّ أول نقطة يجب أن يطّلع عليها الناس في هذا الشأن هي: "شو مندخّل وشو منصرف مصاري بـ"أوجيرو""، وشرح أنّ إيردات المؤسسة تذهب إلى وزارة المال، ونفقاتها تحدّد بموجب الموزانة،

"هناك أطراف مستعدّة لمساعدتنا الآن ولم تكن جاهزة لذلك قبلاً"، و "إذا أتتنا المساعدات فعندها لا لزوم لتعديل التعرفة"، وفق الوزير القرم، وحول هويّة هذه الأطراف، ونسبة تحقّق ذلك ومتى، قال إنّنا نحاول التواصل مع كلّ الدول التي يمكن أن تساعدنا بهذا الموضوع، ولكن في حال لم نتمكّن من ذلك، وحين تشكّل حكومة جديدة، سيعاد النظر بموضوع تعرفة "أوجيرو" لعدم صلاحية التعرفة القديمة.

وقال الوزير القرم لـ "الديار": "ما عم يندرس أبدا تعديل تعرفة" ألفا" و"تاتش" وهذه صارت "ثابتة بالمبدأ"، وشدّد أنّه حين تمّ تغيير تعرفة الإتصالات سابقا، كانت الوزارة على دراية بوضع ووجع الناس، والخيار كان صعبا جدا لأنّنا كنّا نريد ضمان إستمرارية القطاع من ناحية، ونعرف أنه ليس لدى الناس قدرة على الدفع من ناحية ثانية، فأكثر من 80% منهم دون خط الفقر، مؤكّدا أنّه إذا لم تكن هناك إستمرارية في القطاع لن يكون هناك اقتصاد، ومشددا أنّ قطاع الخلوي تخلّص من الأزمة، وأنّ قطاع "أوجيرو" مهم جدا، لأنه إذا توقف إنترنت "أوجيرو" - وهذا ما لا يعرفه الناس- سيتوقف إنترنت الخلوي أيضًا، داعيا وزير الإتصالات القادم إلى التركيزعلى تأمين الإستمرارية لـ"أوجيرو"، كما أمّنا الإستمرارية لشركتي "ألفا" و"تاتش"، وهذا يتحقّق من خلال تطبيق القانون 431 وإنشاء شركة "ليبان تيليكوم"، ما يسمح لهذا القطاع أن يتطوّر بعيدا عن التجاذبات السياسية والبيروقراطية التي تعرقل هذه الأمور.

* Stories are edited and translated by Info3 *
Non info3 articles reflect solely the opinion of the author or original source and do not necessarily reflect the views of Info3