كبّارة: قرار إغلاق منشآت طرابلس مرفوض فلتفرض الدولة هيبتها بدل تهرّبها بقرارات أشبه بالعقاب
Credits: NNA

كبّارة: قرار إغلاق منشآت طرابلس مرفوض فلتفرض الدولة هيبتها بدل تهرّبها بقرارات أشبه بالعقاب

أعلن النائب كريم كبّارة "رفضه قرار إغلاق منشآت طرابلس"، مطالباً بأن "تؤدّي القوى الأمنيّة دورها في الحماية لوقف السرقات والقضاء بمحاكمة السارقين".

وقال كبّارة في مؤتمر صحافيّ عقده في طرابلس: "في كلّ بلدان العالم، تحصل سرقة، فيتمّ توقيف السارق، الاّ عندنا يبقى طليقاً".

وأشار إلى أنّ "الحلّ العظيم، الذي وجده المسؤولون قضى بإغلاق المنشآت"، وقال: "تقفل المنشآت، لكن تبقى السرقات، فلا أعرف كيف خطرت هذه الفكرة على بالهم".

وسأل: "أين القوى الأمنيّة؟ فمنذ أشهر، تشكّلت لجنة وزاريّة برئاسة وزير الدفاع، وشاهدنا في الإعلام أنّهم اجتمعوا، لكن واقعيّاً ماذا تغيّر؟ ما القرارات التي اتّخذت؟ واضح من النتيجة، لا شيء".

وأكّد أنّ "السرقات مستمرّة منذ أشهر طويلة"، متسائلاً: "لماذا لم يتمّ توقيف أحد؟ وهل دائماً الفاعل مجهول؟ أتمنّى أن تعرفوا أنّ قراركم بإقفال المنشآت أنّ هيبة الدولة غابت، والمؤسسات عجزت. وهنا، خطورة هذا القرار".

أضاف: "منذ أشهر، نظّمتم جولة للإعلام، وكان الوعد بإقامة مشروع أكبر. وتحدّثتم عن تطوير المنشآت وهبات ودعم خارجيّ، فكيف تبخّر كل شيء فجأة؟ فهل لاحظتم أنّه قضي على كلّ المرافق في طرابلس".

وتابع: "نشعر بأنّ الدولة تخلّت نهائيّاً عن طرابلس، إذ يتمّ إفراغها من أيّ مشروع حيويّ؟ فلا تقولوا إنّ إغلاق المنشآت موقت، فاعتدنا على أنّ كلّ موقت هو دائم".

وختم: "قرار الإغلاق مرفوض، فلتؤدّ الأجهزة دورها وليأخذ القضاء مجراه، ولتفرض الدولة هيبتها، بدل تهرّبها من المسؤولية بقرارات هي أشبه بالعقاب لطرابلس وأهلها".

* Stories are edited and translated by Info3 *
Non info3 articles reflect solely the opinion of the author or original source and do not necessarily reflect the views of Info3