اللجنة الوطنية للوقاية من التعذيب إستنكرت استمرار ارتكاب الجرائم اللاإنسانية في العديد من مرافق حجز الحرية في لبنان وطالبت بإغلاق بعضها
Credits: LBCI

اللجنة الوطنية للوقاية من التعذيب إستنكرت استمرار ارتكاب الجرائم اللاإنسانية في العديد من مرافق حجز الحرية في لبنان وطالبت بإغلاق بعضها

أعربت اللجنة الوطنية للوقاية من التعذيب، عن قلقها الشديد "إزاء استمرار ارتكاب جرائم التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة في العديد مرافق حجز الحرية في لبنان، والتي يفترض إغلاق العديد منها لا سيما ما يعرف بنظارة "تحت الجسر" الملحقة بنظارة قصر العدل في بيروت".

 

وأضافت في بيان هو الأول من نوعه تنشره هيئة رسمية مستقلة: تنفيذًا لولايتها كآلية وقائية وطنية مستقلة في لبنان، زارت اللجنة عدة أماكن حرمان من الحرية بينها 5 زيارات إلى السجون ومراكز الاحتجاز المدنية والعسكرية، كما زارت أيضًا مكانين آخرين يُحرم فيهما الأشخاص من حريتهم أو قد يُحرمون منها، وأجرت مقابلات فيهما".

وذكرت اللجنة، أن "أهمية هذا التقرير الذي سلم إلى لجنة الأمم المتحدة الفرعية، تكمن لمنع التعذيب أثناء زيارتها للبنان منتصف الشهر الجاري، انه ينشر علنياً، في حين تصر الحكومات اللبنانية المتعاقبة على أن تبقي تقارير لجنة الأمم المتحدة الفرعية لمنع التعذيب سرية، وهو أمر يحق للدولة القيام به وفق الاتفاقيات الدولية لكن اطرافاً عدة بما فيها لجنة الأمم المتحدة تشجع السلطات على نشر تقاريرها خصوصاً انها تدعي ان ليس لديها ما تخفيه".

ودعت اللجنة "حكومة الرئيس نجيب ميقاتي التي دخلت في مرحلة تصريف الأعمال السبت الماضي، الى العمل من دون مماطلة او ابطاء، على تفعيل الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان المتضمنة اللجنة الوقاية من التعذيب، وإقرار جميع مراسيمها التنظيمية لا سيما نظامها الداخلي والمالي ومخصصات اعضائها وتخصيص مقر لائق لتسيير أعمالها، لتكون مستقلّة عن أي سلطة، ولكي تتمكن من الاضطلاع بفعالية بولايتها المتمثّلة في تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحرّيات الأساسيّة للجميع".

* Stories are edited and translated by Info3 *
Non info3 articles reflect solely the opinion of the author or original source and do not necessarily reflect the views of Info3