جعجع: قناع الحوار سقط ومحور الممانعة لا يريد انتخابات رئاسية

جعجع: قناع الحوار سقط ومحور الممانعة لا يريد انتخابات رئاسية

طرحت المعارضة مجتمعة أمس، اقتراحين جديين لحوار جدي لإنجاز الاستحقاق الرئاسي، إلا أن نجاح هذا الطرح يتوقّف عند بعض الأمور أبرزها تجاوب محور الممانعة الذي يتمسّك بالحوار الذي يختلف عن حوار المعارضة، إذ سارع عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب قاسم هاشم إلى الإعلان أن "جل ما تريده المعارضة أن تأخذ الأمور إلى حيث تريد، وإن كانت قبلت بمبدأ التشاور لكن وفق رؤيتها بعيداً من الأصول التي يجب أن تتّبع للوصول إلى نتيجة، وليس وفق أفكار تُطرَح ولا يُعرَف إلى أين تأخذنا في النهاية". واليوم رأى رئيس حزب "القوات اللبنانية سمير جعجع أن "من يريد حواراً فعلياً عليه تلقف اقتراحات المعارضة فوراً ومن دون إبطاء".  

وقال جعجع في بيان :"أخيراً سقط القناع ولو بعد سنتين من مناداة جماعة محور الممانعة بالحوار، ثم الحوار، ثم الحوار، بحجة إنجاز الاستحقاق الرئاسي. لقد تبيّن أمام أعين اللبنانيين جميعا كذبهم ورياؤهم. فما إن طرحت المعارضة مجتمعة، أمس، اقتراحين جديين لحوار جدي لإنجاز الاستحقاق الرئاسي، علت أصواتهم يمنة ويسرة رافضين ومنددين ومستنكرين"، وسأل:"فهل أنتم فعلاً من كنتم لسنتين خلتا تنادون بالحوار؟".

وقال جعجع:"بالنسبة إلينا كقوات لبنانية ومعارضة، فقد سقط القناع عن وجوههم منذ زمن بعيد، ولكن هذا القناع بقي في نظر بعض اللبنانيين انطلاقاً من غش جماعة الممانعة وخداعها وريائها، ولكن هذا القناع سقط الآن كلياً".

وشدد على أن "من يريد حواراً فعلياً، عليه أن يتلقف اقتراحات المعارضة فوراً ومن دون إبطاء، خصوصاً أن هذه الاقتراحات حوارية بامتياز ودستورية بامتياز"، وتابع:"إن ما أرادوه من خلال الحوار الذي يدعون إليه والصيغة التي يطرحونها هو أمران: أولاً، وضع يد رئاسة مجلس النواب على انتخابات رئاسة الجمهورية، وهذا أمر مرفوض قطعاً وكلياً، ثانيا، إيجاد غطاء سياسي أشمل لتعطيلهم الانتخابات الرئاسية". 

وقال:"لو كان الأمر فعلياً أمر حوار لكان قضي هذا الأمر أمس قبل اليوم، ولكن الأمر الفعلي هو أن محور الممانعة لا يريد انتخابات رئاسية أقله حتى الآن. لقد عطّل في المرحلة السابقة الانتخابات الرئاسية لأنه لم يتمكن من جمع الأصوات اللازمة لإيصال مرشحه إلى الرئاسة، وهذا المعطى ما زال قائماً، وقد أضيف اليه انشغال محور الممانعة بالحروب الدائرة في المنطقة وانتظاره نتائجها". 

وأضاف جعجع:" إن كل ما روّجت له جماعة محور الممانعة عن حوار وغيره كان لذر الرماد في العيون فحسب، فيما حقيقة الأمر أنهم يريدون الاستمرار في تعطيل الانتخابات الرئاسية حتى وصولهم إلى يوم أفضل لهم". 

وختم جعجع:"تجاه هذا الواقع المرير، لا بد لنواب المجلس النيابي الذين يريدون فعلاً انتخابات رئاسية اليوم قبل الغد، من أن يوحدوا الجهود للضغط بما فيه الكفاية لحصول جلسة انتخابية جدية ومفتوحة بدورات متتالية حتى انتخاب الرئيس العتيد". 

* Stories are edited and translated by Info3 *
Non info3 articles reflect solely the opinion of the author or original source and do not necessarily reflect the views of Info3