مونديال قطر 2022: السعودية تحلم بتكرار إنجاز 1994

مونديال قطر 2022: السعودية تحلم بتكرار إنجاز 1994

يستذكره الناس ربما لخسارته القاسية ضد ألمانيا 0-8 في مونديال 2002. لكن المنتخب السعودي، أكثر المنتخبات العربية مشاركة في كأس العالم الى جانب المغرب وتونس، يسعى في مونديال قطر الى تخطي دور المجموعات مرة ثانية، بعد انجاز مشاركته الأولى في 1994.

يخوض الأخضر المونديال مرة سادسة، وهو المنتخب العربي الوحيد نجح في بلوغ العرس الكروي في أربع نسخ تواليًا بين 1994 و2006.

أوقعته القرعة في المجموعة الخامسة الى جانب الارجنتين بطلة العالم مرتين ونجمها ليونيل ميسي، بالإضافة الى المكسيك وبولندا.

في مشاركته الأولى في الولايات المتحدة، لم يحقق فقط إنجاز تأهله الى الدور الثاني من أول محاولة، بل أتى ذلك عبر هدف تاريخي لسعيد العويران على طريقة مارادونا ضد بلجيكا (1-صفر) في المباراة الأخيرة من الدور الأول، بعد خسارة افتتاحية أمام هولندا وفوز على المغرب (2-1) في أول لقاء بين منتخبين عربيين في تاريخ المونديال.

سار العويران بالكرة من قبل خط منتصف الملعب وشق طريقه متخلصًا من خمسة لاعبين وأودع الكرة في شباك الحارس ميشال برودوم في الدقيقة الخامسة، مسجلا أحد أجمل الأهداف في النهائيات. شُبه بهدف الأرجنتيني دييغو مارادونا في ربع نهائي كأس العالم 1986 ضد إنكلترا.

بلغت السعودية دور الـ16 حيث قابلت السويد وخسرت أمامها 1-3.


انتكاسة 2002

بعد إنجاز 1994، مُني "الصقور الخضر" بخيبة تلو الأخرى وخرجوا من الدور الأول في جميع النهائيات التي شاركوا بها بين 1998 و2006 ومن ثم في روسيا 2018، بعد عودتهم الى البطولة بعد غيابهم عن نهائيات جنوب إفريقيا 2010 والبرازيل 2014.

في 1998، خسرت برباعية نظيفة أمام صاحبة الأرض فرنسا في الدور الأول، عندما طُرد النجم الفرنسي زين الدين زيدان بعد أن دهس على ظهر القائد فؤاد أنور إثر تدخل الأخير لمحاولة قطع الكرة.

تبقى الانتكاسة الأكبر الخسارة المذلة 8-صفر ضد ألمانيا في أول مبارياته في الدور الاول في مونديال كوريا واليابان 2002، وهو ثاني أكبر فارق أهداف في مباراة في تاريخ المونديال حتى الآن (انتهت ثلاث مباريات بفارق 9 أهداف).

اشتكى الحارس محمد الدعيع من الإضاءة في ملعب سابورو معتبرًا أنها حجبت رؤيته للكرة، وقال في مقابلة أخيراً مع شركة الرياضة السعودية "عندما ترفع رأسك لم تكن قادرًا على الرؤية بسبب النور، مستحيل، الملعب مغطى. أنا أمتاز في الكرات العرضية، لم أستطع الارتقاء لها، ما إن ترتفع الكرة، تدخل في النور".

وتابع "النور كان موجهًا عليّ، كان (صاحب الهاتريك ميروسلاف) كلوزه يقف في مكان يمكنه أن يراها في المساحة"، مضيفًا إن الألمان ركزوا وفق حارسهم أوليفر كان "ألا ألحق بالكرات العرضية"، علمًا أنه في مقابلة سابقة ألقى حارس الهلال في حينها باللوم على "كسر في يدي كوني لم أتمرن كفاية" بعد كسر تعرض له في المباراة ضد الاتحاد قبل الاتجاه الى المعسكر الخاص باستعدادات المونديال.


التركيز على الدفاع

أما لاعب الوسط محمد نور الذي كان حاضرًا أيضًا في تلك المباراة، فتحدث الى جانب التوفيق الفني للألمان، عن الرهبة التي شعروا بها وهم لا زالوا في النفق قبل صافرة البداية مشددًا على أهمية العامل النفسي "لكيفية التخلص من الرهبة وكيفية مجاراتهم في الملعب".

قد يكون ذلك ما يحتاجه المنتخب السعودي في مباراته الأولى أمام الارجنتين، لاسيما بعد سقوط قاسٍ آخر بخماسية نظيفة في المباراة الافتتاحية لمونديال روسيا 2018 أمام صاحب الأرض، وذلك لتفادي أي نتيجة قاسية أخرى.

توقف الدوري السعودي باكرًا إفساحًا للمجال للمدرب الفرنسي هيرفيه رونار لإقامة معسكرات تدريبية للمنتخب وخوض مباريات ودية. وفي حين انتقد البعض هذا القرار معتبرين أن من شأنه أن يبعد اللاعبين عن التنافسية في حين أن غالبية الدوريات في العالم مستمرة، رأى البعض الآخر أهمية ذلك.

يقول مقبل الزبني مدير التحرير في صحيفة الرياضية السعودية لفرانس برس "التوقف كان ضروريًا، رونار لديه تصوّر معيّن وهذا التصور لن ينجح لو استمر الدوري. من خلال مباراة الإكوادور، أوضح أنه يريد أن يلعب بطريقة تميل للدفاع أكثر، خاصة أمام الأرجنتين في البداية".

تابع "معظم اللاعبين يلعبون في الهلال والنصر والشباب والاتحاد، وهي فرق تلعب بطريقه هجومية، والمدرب لا ينوي اللعب بطريقة هجومية، إضافة لأن وجود ثمانية لاعبين أجانب في كل فريق يضعف فرص اللاعبين السعوديين في المشاركة، بالتالي المدرب كان يريد أن يقضي وقتا أطول معهم"، مؤكدًا أن "الرهان دائمًا على سالم الدوسري".

في أول مونديال في الشرق الأوسط وفي دولة عربية، ومؤازرة جماهيرية من المتوقع أن تكون ضخمة من الدولة الخليجية المجاورة، سيحرص المنتخب السعودي على تقديم أداء لافت على غرار الذي ظهر به في التصفيات عندما تصدر مجموعته في الدور الأخير.

حققت السعودية ثلاثة انتصارات في كأس العالم (ضد المغرب وبلجيكا 1994 ومصر 2018) مقابل تعادلين و11 هزيمة.

* Stories are edited and translated by Info3 *
Non info3 articles reflect solely the opinion of the author or original source and do not necessarily reflect the views of Info3