ماكرون يحاول إعادة إطلاق الحوار بين السلطات الفنزويلية والمعارضة

ماكرون يحاول إعادة إطلاق الحوار بين السلطات الفنزويلية والمعارضة

سيحاول الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الجمعة، بمناسبة منتدى باريس للسلام، إعادة إطلاق الحوار بين فريق الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو والمعارضين له، بغية إخراج فنزويلا من أزمتها السياسية.

وقال ماكرون الخميس لدى استقباله نظيره الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز في قصر الإليزيه "إن المفاوضات بين النظام والمعارضة يجب أن تستأنف في أقرب وقت ممكن في مكسيكو، مع التوصل إلى اتفاق إنساني في مرحلة أولى، ثمّ التوصل إلى ضمانات سياسية كما آمل".

وأضاف "سنبذل قصارى جهودنا لنكون قادرين على دعم هذه المبادرة وهذا العمل السلمي".

ويشارك ماكرون وفرنانديز مع نظيرهما الكولومبي غوستافو بيترو بعد ظهر الجمعة في اجتماع حول الأزمة الفنزويلية خلال منتدى باريس للسلام الذي يشارك فيه المفاوضون الرئيسيون من كلّ فريق فنزويلي.

أوفد مادورو إلى باريس رئيس الجمعية الوطنية خورخيه رودريغيز، فيما أرسلت المعارضة ممثلها خيراردو بلايد، بهدف إحياء الحوار المتوقف منذ عام والاتفاق على ظروف تنظيم الانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة للعام 2024.

وأعرب وزير الخارجية الاسباني خوسيه مانويل ألباريس عن دعمه "استئناف المفاوضات"، بعد لقائه رودريغيز وبلايد في باريس.

واعتبر رئيس منتدى باريس للسلام باسكال لامي أن "الحوار الفنزويلي بين الأغلبية والمعارضة حاد جدًا ومتوتر وصعب".

وأوضح أن هذه المحادثات "ستجري برعاية منتدى باريس للسلام"، مضيفًا "لا نعلم ما ستتوصل إليه".

* Stories are edited and translated by Info3 *
Non info3 articles reflect solely the opinion of the author or original source and do not necessarily reflect the views of Info3